الخميس19012017

Back ملفات خاصة ملفات خاصة إقتصاد العراق: لتحفيز قطاع النفط

العراق: لتحفيز قطاع النفط

Share

عمل العراق جاهداً على نفض آثار الغزو الأميركي عن مختلف القطاعات، وقد تم تنشيط قطاع الطاقة العراقي طوال السنوات الخمس الماضية، بحيث ينتج حالياً ما يقرب من 3.5 مليون برميل يومياً، وقد وضعت وزارة النفط العراقية العديد من الأهداف الطموحة، بما في ذلك رفع الإنتاج إلى 9 أو 10 ملايين برميل يومياً بحلول العام 2020، لكن في الوقت نفسه، هناك تكهنات بأن بعض العقبات قد تؤخر هذه الخطوة قليلاً أو على الأقل تمنع الوصول إلى الكمية المرجوة، وتعتمد كمية الإنتاج في العراق إلى حد كبير على عاملين، الأول يتمثل في النظام السياسي وقوانينه المتعلقة بسرعة الاستثمار والإجراءات التنظيمية، مثل إصدار العقود والتراخيص، والثاني والأهم، يتعلق بالقيود اللوجستية والأمنية التي تحد من الوصول إلى هذا المستوى من الإنتاج  في حال لم يتم التغلب عليها عبر التنسيق السليم بين الشركات العالمية للنفط، ومقدمي الخدمات النفطية وشتى المجموعات الطائفية والسياسية في بغداد.

أهداف مؤجلة

برأي بعض المراقبين، فإن العراق قاصر عن تحقيق الأهداف التي وضعها، ولكن إنتاج النفط يمكن أن يصل إلى نحو 5 إلى 6 ملايين  برميل يومياً بحلول العام 2020، وأقرب إلى إنتاج من 6 إلى 6.5 ملايين برميل يومياً في غضون عشر سنوات وهو أمر جيد للغاية بالنظر إلى ما مر به من أحداث.

وكما يحدث في بلدان أخرى، فإنه من المعتاد ألا يعود الإنتاج النفطي إلى مستوياته السابقة بعد أن يتعثر نتيجة الغزو أو تغيير النظام أو العقوبات أو الاضطرابات الأمنية والتفجيرات أو غيرها من الأسباب، فقد كانت هذه السنة الأكثر دموية منذ العام 2008 وامتد العنف إلى الجنوب وهو المنطقة الرئيسية المنتجة للنفط في العراق، واجتاح التوتر الصناعة النفطية، عندما أوقفت شركة بيكر هيوزال الأميركية لخدمات حقول النفط عملياتها، فيما هاجم متظاهرون غاضبون للموظفين في شركة شلومبيرغر، وهي أيضاً مزود خدمات، وإلى جانب مشاكل الأمن، تقول شركات النفط الدولية إن البنية التحتية المتهالكة تجعل من الصعب عليها رفع الإنتاج إلى مستويات تم الاتفاق عليها مع الحكومة، وتظل محطة تصدير النفط العراقي الأساسية، القريبة من البصرة، عرضة للأعطال، ففي تشرين الثاني الماضي توقفت الصادرات عندما حال طقس سيئ دون تحميل السفن، ووفقاً لمصادر الصناعة، ذلك يعني أنه كان لا بد من إغلاق حقل نفط الرميلة بضعة أيام، وهو حقل العراق الأكبر بإنتاج يزيد على 1.3 مليون برميل يومياً، وتشتكي إحدى شركات النفط قائلة: ''بمجرد وجود أي مشكلة أخرى أسفل السلسلة، عليك إيقاف الإنتاج في الحقل حيث يتطلب الأمر أسابيع لإعادة التشغيل، لأن المعدات قديمة ومتهالكة"، وقد أعلنت مصادر نفطية أن واحدة من المنصات النفطية العائمة الأربع في مرفأ البصرة النفطي من المتوقع أن تظل خارج الخدمة بشكل دائم حتى نهاية 2013.

تنافس إيراني- عراقي

ويشهد لبغداد أنه بعد عقود من الحرب والعقوبات بدأ إنتاج النفط في العراق ثاني أكبر منتج للخام في منظمة أوبك يتعافى سريعاً، وفي 2010 بعدما أبرمت البلاد صفقات مع شركات نفط عالمية كبرى لاستغلال حقول النفط في الجنوب.

ودفعت عمليات شركات كبرى مثل بي.بي البريطانية وإكسون موبيل الأميركية إنتاج العراق إلى الارتفاع بنحو 600 ألف برميل يومياً ليتجاوز ثلاثة ملايين برميل يومياً في 2012.

ورغم الصعوبات التي قد تواجه العراق على المدى القصير، تشير التوقعات إلى أنه وخلال العقد المقبل سيعتمد الكثيرون في أسواق النفط على العراق، فالحرب والعقوبات جعلتا الطاقة الإنتاجية محدودة في الفترة من العام 1990 حتى العام 2008، تاركة العراق باحتياطيات وفيرة وزهيدة الثمن نسبياً من حيث استغلالها، وتجاوز العراق إيران ليصبح ثاني أكبر منتج في أوبك، وتتوقع وكالة الطاقة الدولية أن يتضاعف إنتاجه.

وإذا نجحت خطط زيادة الإنتاج النفطي في العراق وإيران، فإن منظمة الأوبك ستجابه تحدي تصريف هذه الإضافات الجديدة في السوق العالمية من دون تخفيض الأسعار، وسيضطر أعضاء المنظمة إلى إعادة توزيع حصص البيع، ولكن هذه المرة لن تكون سهلة، السعودية لن توافق عن التخلي عن حصتها إلى العراق وإيران، ولن يتخلى العراق وإيران من زيادة إنتاجهم النفطي، وبالتالي المردود المادي، كذلك لن تكون الولايات المتحدة المشتري الرئيسي من منظمة أوبك، وبالتالي على هذه المنظمة تقوية علاقاتها مع دول آسيا لأنها تمثل أكبر مستورد للطاقة في العالم.

هذا التوجه نحو آسيا سيشكل مخرجاً مهماً لتصريف نفط أوب من دون تخفيض أسعارها في الأمد القصير، وعليه يصبح من مصلحة دول أوبك عدم رفع أسعار نفطها إلى درجة تمنع المستوردين الآسيويين من شرائه وتشجيع الآخرين على استخدام الطاقة البديلة.

هنا مرتضى

أخبار منوعة

  • ثقافة وفن
  • عالم النساء
  • صحة وتغذية
  • بيروتيات
  • إسلاميات

عربي ودولي

  • فلسطين
  • عربي
  • دولي

ملفات خاصة

  • رأي
  • إقتصاد
  • تحقيق
  • مقالات مختارة

لبنانيات

  • صفحة الغلاف
  • حدث الاسبوع
  • جعبة الأسبوع
  • محليات
  • موضوع الغلاف
  • مقابلة
  • همسات