الخميس23022017

Back أخبار منوعة أخبار منوعة صحة وتغذية احتباس البول.. أسبابه وعلاجه

احتباس البول.. أسبابه وعلاجه

Share



كثيراً ما نجد العديد من الناس يعانون من مشكلات في المسالك البولية، لكنهم قد لا يتوصّلون إلى حل دائم لها، أو ربما يمتنعون عن زيارة طبيب المختص، نظراً إلى حساسيتها، ومن هذه المشكلات احتباس البول.
مصطلح احتباس البول يشير إلى حالة طوارئ طبية يقصد به عدم القدرة على التبول، بالرغم من امتلاء المثانة بسائل البول، حيث يشعر المريض بآلام شديدة ورغبة قوية بالتبول، وعلى الرغم من ذلك لا يكون بمقدوره إفراغ ما فى المثانة البولية، الأمر الذي يؤدي إلى ما يسمى بـ"سلس البول"، وهو من أكثر المشاكل شيوعاً لدى فئة الرجال، تحديداً الذين ناهزوا عمر الخمسين سنة، وقد يصيب الإنسان في أي مرحلة عمرية، كما أنه قد يحدث احتباس البول لدى النساء أيضاً بعد الولادة الطبيعية، أو بعد عمليات جراحية معيّنة، أو نتيجة تعاطي علاجات ما، لكنه أكثر شيوعاً لدى الرجال.

الأسباب المؤدية إلى احتباس البول عديدة، منها:
خلل في إيصال الإشارات العصبية، خصوصاً لدى مرضى داء السكري، وكذلك بالنسبة أولائك المصابين بالجلطة الدماغية، وأمراض التصلب اللويحي، وهو أحد أخطر أنوع التصلب التي تواجهها الشرايين، أيضاً بسبب التعرّض لحوادث تركت أثراً على النخاع الشوكي، كحوادث السير.
انسداد في مجرى القناة البولية، والذي قد يصاحبه تضخُّم في غدة البروستاتا، أو إصابة القناة البولية بما يُسمى بالعدوى، بواسطة البكتيريا أو وجود حصى في المجرى البولية.
استعمال بعض الأدوية التي قد يكون لها تأثير على المجاري البولية.
نتيجة أحد مضاعفات التخدير عند إجراء العمليات الجراحية.

أما عن الأعراض العامة لاحتباس البول:
ألم شديد أسفل البطن، وقد يمتد الشعور بالألم إلى منطقة الخصيتين.
الرغبة الشديدة في التبوُّل، مع فقدان القدرة على التبول في الوقت نفسه.
الشعور بانزعاج وآلام مصاحبة له عند التبول.
الشعور بعدم تفريغ المثانة عند بداية عملية التبول، ونزول البول بصورة خفيفة.
الإحساس بالحاجة إلى التبوُّل بشكل فوري، خصوصاً بعد الانتهاء من عملية التبوُّل.

عند وجود أحد تلك الأعراض، يجب التوجّه إلى الطبيب بأسرع وقت ممكن، وذلك لإجراء الأمور الآتية:
الفحص للسريري: حيث يقوم الطبيب بنقر طرف الأصابع على منطقة أسفل البطن، حتى يتسنى له معرفة ما إذا كانت المثانة متمددة أم لا.
الفحص المخبري: يقوم الطبيب بفحص عيّنة من البول للتأكد ما إذا كان هناك عدوى بكتيرية أم لا.
عملية التصوير بالموجات الفوق صوتية: للتأكّد من كمية البول المتبقية في المثانة بعد القيام التبول.
عملية الزراعة المخبرية للسائل البروستاتي، وكذلك الفحص المخبري البروستاتي النوعي أيضاً.

علاج احتباس البول: من المحتمَل أن يشمل علاج احتباس البول عدد من الأمور ومنها:
قد يتطلب القيام بإدخال قنطرة إلى القناة البولية لتأكد عدم انسدادها.
في بعض الحالات الحادة، يعتمد العلاج بشكل كبير على العامل الذي ينتج عنه هذا العرض، مثل الإشارة إلى المضادات الحيوية في بعض المشاكل الناتجة عن العدوى البكتيرية، أو في بعض الأحيان العلاجات الدوائية، أو قد يحتاج الأمر إلى تدخُّل جراحي، خصوصاً إذا كان هنالك تضخم في غدة البروستاتا.
يُمنع تناول أي سوائل بالفم أو محاليل بالوريد إلى حين إفراغ المثانة.

أخبار منوعة

  • ثقافة وفن
  • عالم النساء
  • صحة وتغذية
  • بيروتيات
  • إسلاميات

عربي ودولي

  • فلسطين
  • عربي
  • دولي

ملفات خاصة

  • رأي
  • إقتصاد
  • تحقيق
  • مقالات مختارة

لبنانيات

  • صفحة الغلاف
  • حدث الاسبوع
  • جعبة الأسبوع
  • محليات
  • موضوع الغلاف
  • مقابلة
  • همسات