السبت29042017

Back أخبار منوعة أخبار منوعة عالم النساء مؤشرات تدل على أنك تعيشين حياة بلا حب

مؤشرات تدل على أنك تعيشين حياة بلا حب

Share

تقوم الحياة الزوجية السعيدة على الحب المتبادل والتفاهم بين الزوجين، وفي حال غياب مشاعر المودّة عن العلاقة الزوجية، تُفقد الدعامة الأساسية التي بُنيت عليها، مما يهدد هذه العلاقة بالفشل عند أول مشكلة يتعرض لها الزوجان.

وفي الوقت الذي يعتقد فيه الكثيرون أن اجتماع الزوجين تحت سقف واحد دليل على علاقة محبة قوية تجمع بينهما، إلا أن الكثير من العلاقات الزوجية تحوّلت إلى روتين حياة يومي يغيب عنه دفء العاطفة بين الزوجين.

وفيما يلي مجموعة من المؤشرات التي تدل على أنك تعيشين حياة زوجية يغيب عنها الحب:

1-   التفريغ العاطفي: إذا بدأت تشعرين بالحاجة إلى الحديث إلى صديقة، غير شريك حياتك، لتفريغ الشحنات العاطفية المكبوتة في صدرك، فبالتأكيد هناك جفاء عاطفي بينك وبين الشريك، فالزوجان السعيدان يلجأ كل منهما للآخر للحصول على الشحنة العاطفية التي يحتاج إليها.

2-   التوقف عن التذمّر: في بعض الأحيان يصل الزوجان إلى درجة عالية من التفاهم والانسجام، يتوقف فيها كل منهما عن التذمر والشكوى، إلا أن هذا يمكن أن يحدث أيضاً إذا وصل الزوجان إلى مرحلة من اليأس؛ فقدا معها الأمل في إعادة إيقاد جذوة الحب الخامدة.

3-   عدم تلبية حاجاتك العاطفية: كل إنسان، سواء كان رجلاً أو امرأة، لديه حاجات جسدية وعاطفية، يحتاج إلى التعبير عنها مع الجنس الآخر، وفي حال شعرت أن حاجاتك العاطفية لا يتم تلبيتها على النحو الذي تريدين مع الشريك، فهذا دليل على غياب الحب عن العلاقة الزوجية.

4-   الحياة الزوجية المنفصلة: يحاول الزوجان السعيدان أن يبنيا حياة مشتركة فيما بينهما؛ يتشاركان فيها جميع التفاصيل الصغيرة في جميع الأوقات، أما في حال غياب الحب والمودة بين الزوجين، فيحاول كل منهما بناء حياة خاصة به، لا يكون للشريك نصيب واضح فيها.

5-   الالتزام بمسؤوليات محددة: لا تقتصر مسؤوليات الزوج على تأمين المال للأسرة، وكذلك الحال بالنسبة للمرأة التي لا يتوقف دورها عند تربية الأطفال والقيام بأعمال المنزل، وفي حال التزام الزوجين بهذه الأعمال فقط، دون الانتباه إلى مسؤولية كل منهما تجاه الآخر، فهذا يعني أن الزواج تحوّل إلى علاقة روتينية تخلو من أية عواطف.

6-   اللوم المتبادَل: سيكون من السهل على كل من الزوجين إلقاء اللوم على الآخر، دون أن يكون أي منهما على استعداد للاعتراف بخطئه وتحمُّل مسوؤلياته تجاه أي مشكلة تحدث في المنزل، في حين يكون الزوجان المتحابان أكثر قدرة على مسامحة بعضهما ونسيان أخطاء الماضي.

7-   إثارة التساؤلات: تحوم الشكوك حول العلاقات غير الناضجة: هل يحبني؟ هل ستستمر علاقتنا؟ أمَّا الشريكان الناضجان فلا يحتاجان إلى إثارة الكثير من الأسئلة، فلديهما إجابات واضحة، وليسا بحاجة إلى طمأنة بعضهما بعضاً طوال الوقت بخصوصها، يشعران بالراحة والأمان بعد تخلُّصهما من الشكوك، لأنَّ الحب الناضج لا يعتمد على الأسئلة الصغيرة، بل على إجابة صادقة على سؤال واحد كبير.

8-   التغاء الفروق بين الشريكين: الشركاء الناضجون يُبقون على استقلاليتهم في شخصياتهم، مجتهدين في أن يُحسنا من بعضهما البعض، فالحب ليس محاولة لتعويض نقص ما لدى الشريكين، بالعكس؛ يدعمان بعضهما لتحقيق أحلامهما.

9-   العلاقات الزوجية غير الناضجة تفقد بريقها، أمَّا الناجحة فتعطي دافعاً أكبر للحياة. يقولون إن الحب أعمى، لكن الشركاء الناضجين يستطيعون رؤية مستقبلهم سوياً، ويجتهدون في بنائه، أمَّا غير الناضجين فلا يصلون إلى هذه المرحلة.

10-                      العلاقات الزوجية الروتينية يُهددها الخروج إلى النور، أمَّا الناجحة فيستمتع أصحاها بمقابلة الناس: يملك كل شخص ماض أو أمور يخفيها عن الجميع، فالشركاء الناضجون لا يُهددهم وجود الغرباء أو العلاقات السابقة؛ هم واثقون بالحب الذي يجمعهم بشريكهم، أمَّا غير الناضجين فيشعرون بالتهديد دائماً إلى درجة الشك المرضي، لأن علاقتهم بشركائهم سطحية ليس لها أساس من الثقة والاحترام الذي يطرد الشكوك.

11-                      العلاقات الزوجية الروتينية تسير بخطة مُفترَضة، أمَّا الناضجة فتسير بطبيعية، فلا يُمكن لأحد أن يحدد اللحظة المثلى لاتخاذ قرار الإنجاب مثلاً، وليس هناك من خطة محددة لحياتكما. حين تكون في علاقة حب دعي الأمور تسير بشكل طبيعي واتبعي قلبك، أمَّا غير الناضجين فلا يملكون الحدس الذي يُمكِّنهم من تحديد اللحظة المناسبة، فيخترعون قواعد ويظنون أنها تحافظ على العلاقة من الانهيار.

ريم الخياط

أخبار منوعة

  • ثقافة وفن
  • عالم النساء
  • صحة وتغذية
  • بيروتيات
  • إسلاميات

عربي ودولي

  • فلسطين
  • عربي
  • دولي

ملفات خاصة

  • رأي
  • إقتصاد
  • تحقيق
  • مقالات مختارة

لبنانيات

  • صفحة الغلاف
  • حدث الاسبوع
  • جعبة الأسبوع
  • محليات
  • موضوع الغلاف
  • مقابلة
  • همسات