الأربعاء20092017

Back لبنانيات لبنانيات موضوع الغلاف هل يكون "أمن الخليج" منقذًا لترامب من العزل؟

هل يكون "أمن الخليج" منقذًا لترامب من العزل؟

  • صيغة PDF
Share

كان من حسن حظ الاصلاحيين في ايران ان زيارة ترامب الى كل من السعودية واسرائيل أتت بعد الانتخابات الايرانية وليس قبلها، فلو حصلت قبلها لكان استفاد المحافظون من تلك الخطب النارية التي أطلقها دونالد ترامب في كل من السعودية واسرائيل وتوجيهه الاتهام لايران بدعم الارهاب ودعوته لمحاربتها، ولكانوا ركزوا على الخطر الخارجي لتحفيز الناخبين للتصويت لصالحهم.

في الواقع لقد اثبتت الانتخابات الايرانية أن مسار ايران الدولي قد اتخذ حالة من الصعب الرجوع عنها، فلقد حققت طهران الكثير باتفاقها مع الدول الست ولا يبدو أن كلاً من الشعب الايراني أو "الدولة العميقة "الايرانية مستعدة للتنازل عما حققته لغاية الآن، بل هي تريد أن تدفع الأمور قدمًا نحو الامام الى المزيد من التحسن ورفع العقوبات واستخدام اللغة الدبلوماسية الهادئة مع المجتمع الدولي.

وبالرغم من الدعم الذي استطاع السعوديون شراءه بمليارات الدولارات من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فإن التسويق الذي استبق زيارة ترامب حول تأسيس حلف ناتو عربي لمواجهة ايران اقتصر على بعض الدعم الكلامي واللفظي واتهامات لايران بدعم الارهاب من قبل ترامب، وتأكيده على أن صفقات التسليح الأميركي للسعودية والذي كلّف مليارات الدولارات سوف تساعد الجيش السعودي على لعب دور في المنطقة، اي أنه تنصّل من فكرة تأسيس تحالف عسكري يضطلع بتنفيذ الأجندة السعودية  في تحقيق احتواء الايرانيين وشنّ حرب على كل من يناوئ المملكة السعودية في حربها المعلنة ضدهم، ودفع الكرة الى ملعب السعوديين ليقوموا بالمهمة بأنفسهم بواسطة جيشهم.

واقعيًا، لقد استفاد ترامب الطامع بالمال الخليجي من الوضع الذي يعيشه الخليج اليوم والذي يتجلى بوضعية المأزق الأمني، وهي نظرية في العلاقات الدولية يشار اليها بالدوامة. ويعني هذا المأزق وضع اقليمي أو دولي يتسم بالفوضوية والصراع حيث تحاول كل دولة أن تزيد من أمنها النسبي فتقوم بزيادة قدراتها العسكرية، وزيادة التسليح وعقد الاحلاف العسكرية لتشعر بتفوقها الأمني على جيرانها، مما يدفع الدول الأخرى في النظام الاقليمي الى الرد بالمثل فتعود الدولة الاولى الى نقطة الصفر أي عدم الشعور بالامن، وهكذا دواليك الى أن تندلع حرب اقليمية وحتى لو لم يكن أحد يريدها أو يتمناها.

وانطلاقًا من المخاوف الأمنية التي تطبع الخليج بضفتيه العربية والفارسية،  يعمد أطراف النزاع الى زيادة قوتهم الأمنية عبر محاولات زيادة القوة العسكرية وتوسيع النفوذ الاقليمي وعقد الاحلاف، وهو ما حاولت السعودية شراءه من الأميركيين ومن اغراء ترامب بالمال وعقود السلاح. أما على الضفة الايرانية، فتدير الدولة العميقة الايرانية الأمور بذكاء، خصوصاً بعدما واجهت العديد من السنوات العجاف اقتصاديًا بعد العقوبات الدولية التي فرضت على الاقتصاد الايراني بسبب البرنامج النووي. واليوم، بعد الانتخابات، واستمرارًا للسياسة الممتدة منذ ما بعد انتهاء عهد أحمدي نجاد ولغاية اليوم، يضطلع التيار الاصلاحي الايراني بمهمة مد الجسور وتحقيق الازدهار الاقتصادي، في وقت يلعب فيه الحرس الثوري الايراني مهمة حماية الفضاء الطبيعي الايراني وتأمين فضاء مكتسب في كل أنحاء الشرق الأوسط يحقق له مكاسب أمنية ونفوذًا اقليميًا بات من الصعب ازاحته.

عمليًا، وفي تقييم نتائج الربح والخسارة في جولة ترامب الشرق أوسطية الى كل من السعودية واسرائيل نرى أن ترامب يحاول تعويم نفسه داخليًا عبر جلب الاموال والصفقات لشركات السلاح الكبرى لإرضاء المجمع الصناعي العسكري، دون أن يعد بتدخل عسكري مباشر او تورط للجيش الأميركي في الحروب الدائرة في المنطقة أو تحويله الى القتال بالنيابة عن السعوديين، كما حاول استرضاء اللوبي اليهودي في أميركا بقيامه بزيارة حائط المبكى وخطاباته النارية في اسرائيل، فهل سيمنع عنه هذا اجراءات العزل التي يعدها له أعداؤه في الداخل؟ من الصعب التكهن بذلك في ظل الصراع الكبير للمؤسسات الحاكمة والاعلام في الولايات المتحدة.

د. ليلى نقولا

 

 

 

 

أخبار منوعة

  • ثقافة وفن
  • عالم النساء
  • صحة وتغذية
  • بيروتيات
  • إسلاميات

عربي ودولي

  • فلسطين
  • عربي
  • دولي

ملفات خاصة

  • رأي
  • إقتصاد
  • تحقيق
  • مقالات مختارة

لبنانيات

  • صفحة الغلاف
  • حدث الاسبوع
  • جعبة الأسبوع
  • محليات
  • موضوع الغلاف
  • مقابلة
  • همسات