الخميس23112017

Back عربي ودولي عربي ودولي فلسطين فلسطين بين مفارقتين

فلسطين بين مفارقتين

  • صيغة PDF
Share

أبرزت اجتماعات منظمة "اليونسكو" للتربية والعلوم والثقافة في قمتها السنوية رقم 41، والتي انعقدت في مدينة كاركاو في بولندا الأسبوع الماضي، مفارقتين، أجدهما طبيعيتين في ظل ما تشهده منطقتنا من تطورات خطيرة، الأولى: تصدّي مندوبة كوبا السيدة دولتشي رودريغيز، وبكل شجاعة، لمندوب الكيان الصهيوني على خلفية مطالبته الوقحة من مندوبي الدول المشاركة الوقوف دقيقة صمت على ما سماه ضحايا "الهولوكست"، مطالبة بالوقوف دقيقة صمت تضامناً مع ضحايا الشعب الفلسطيني، ومهاجمة الجرائم التي ترتكبها "إسرائيل" بحقهم، وكان لها ما أرادت، حيث طلب رئيس الجلسة من الأعضاء الوقوف دقيقة صمت على أرواح الفلسطينيين.

هذا الموقف المشرِّف ليس بمستغرَب على الثورة الكوبية التي ناصرت القضية الفلسطينية في كل المحافل الدولية، وهي التي جاءت متطابقة مع الموقف الحازم الذي تتبناه كوبا الثورة منذ انتصارها وحتى الآن، لكنّ المستغرَب في المفارقة الثانية ما نشرته صحيفة "يديعوت" العبرية لصورة من الهاتف المحمول للمندوب "الإسرائيلي"؛ هكوهين، وقد تلقى فيها رسالة من مندوب عربي في الانيسكو يعتذر فيها عن التصويت ضد "إسرائيل"، وبدوره هكوهين ردّ عليه برسالة نصية قال له فيها: "لا تهتمّ، نحن نعتبر أنك صوّتت لجانبنا"!

مشهدان متناقضان جذرياً، الأول: كوبي ينتصر للشعب الفلسطيني وتضحياته في مواجهة السياسات الإجرامية التي ينتهجها العدو الصهيوني.. فتحية لكوبا وقيادتها الثورية وهي تعاند المشيئة الصهيو أمريكية، والثاني: عربي يتوسل قبول اعتذاره عن عدم تمكُّنه من التصويت ضد قرار اعتبر فيه مدينة الخليل جزءاً من التراث العالمي؛ يمنع الاحتلال من العبث في معالمها، وهذا الموقف يأتي منسجماً مع حالة التهافت للرسميات الخليجية للتطبيع مع الكيان "الإسرائيلي".

رامز مصطفى

أخبار منوعة

  • ثقافة وفن
  • عالم النساء
  • صحة وتغذية
  • بيروتيات
  • إسلاميات

عربي ودولي

  • فلسطين
  • عربي
  • دولي

ملفات خاصة

  • رأي
  • إقتصاد
  • تحقيق
  • مقالات مختارة

لبنانيات

  • صفحة الغلاف
  • حدث الاسبوع
  • جعبة الأسبوع
  • محليات
  • موضوع الغلاف
  • مقابلة
  • همسات