الاثنين11122017

Back لبنانيات لبنانيات محليات وحدة المصير بين "ثوّار الأرز" و"ثوّار الجرود"

وحدة المصير بين "ثوّار الأرز" و"ثوّار الجرود"

  • صيغة PDF
Share

يرغب البعض اعتبارَ أن الضوء الأخضر الدولي والإقليمي قد أعطي لمعارك تحرير جرود عرسال من إرهابيي "جبهة النصرة"، والقضاء على هذه المنظمة في سورية ولبنان، من منطلق أنها محسوبة على قطر، لكن المشكلة في لبنان أن المكابرين من بقايا "ثوار الأرز" لا يرغبون بالاعتراف بالواقع والحقيقة؛ أن المقاومة لا تنتظر ضوءاً أخضرَ من أحد عندما تجد أن تحرير جرود عرسال من الإرهابيين بات ضروياً، وأن دور "داعش" في الجرود آتٍ بعد أن انتهت "النصرة"، وأن الهزيمة التي مُني بها الإرهاب في الموصل، والتي سيُمنى بها في الرقة، واحتمال لجوء الهاربين من القتال هناك إلى جرود عرسال هي من العوامل الأساسية التي وقّتت المعركة، لكن العامل الرئيس والأول هو الانسجام في القرار الاستراتيجي الوطني بين فخامة الرئيس عون وقيادتي الجيش والمقاومة بوجوب إنهاء خطر الإرهاب وارتدادات هزيمته المتوقَّعة في الإقليم على لبنان.

ليست مستبعَدة هذه الصدمة التي تعيشها فلول "14 آذار"، أمام الانتصارات الكبيرة المتسارعة التي حقّقتها المقاومة في الجرود، وإذا كان هناك مَن حاول الاصطياد المذهبي، لقطف الشارع في الانتخابات النيابية المقبلة؛ باستغلال كذبة حرصهم على بلدة عرسال، فإن رئيس بلديتها باسل الحجيري الذي رحّب بالجيش اللبناني فور انتخابه عام 2016، أثبت أنه على قدر من الوعي الوطني والانتماء اللبناني ما لا تمتلكه كل طيور البوم الناعقة التي تستعد للرحيل عن الساحة الشعبية، بعد أن توالت هزائمها منذ التحرير عام 2000 إلى تموز 2006، إلى النصر الساحق على النصرة اليوم، ولا فرق لدى هذه الفلول إلى مَن تنتمي؛ "النصرة" أو "داعش"، مادام هدف بقاياها هو هو لا يتغير: استغلال الإرهاب حتى آخر لحظات النزاع في معركتها الحاقدة على المقاومة.

وبصرف النظر عن موقف دار الفتوى الذي لم يرقَ إلى مستوى هذا الاستحقاق الوطني الكبير؛ باستعادة أكثر من 350 كيلومتراً مربعاً من الأراضي اللبنانية المحتلة في جرود عرسال، ورأس بعلبك والقاع قريباً جداً، فإن بيانات "تيار المستقبل" جاءت مشينة ومعيبة؛ كما في كل استحقاق وطني، لاسيما تكليف الرئيس فؤاد السنيورة بصياغتها، بإيعاز من سيد "بيت الوسط"، الذي كان واقفاً على بوابة البيت الأبيض بانتظار رضا ترامب، الذي أشاد بالجيش اللبناني واعتبر حزب الله إرهابياً، لكن ما الجديد في تصريح ترامب مادام حزب الله "إرهابياً" وسلاحه "غير شرعي"، لكنه في نظر الغالبية الساحقة من اللبنانية مقاومة شريفة، ولولا "سلاحه غير الشرعي" لما بقي للشرعية اللبنانية موطىء قدم في لبنان.

ومع البيانات الشائنة لـ"تيار المستقبل"، توالت تصريحات العار من نوابه، ومن "القوات"، لدرجة أن نائب رئيس الحكومة "القواتي" اعتبر أن معركة عرسال خارجية!

لكن الأهم هو تصريح نائب "المستقبل" جمال الجراح، الذي أثبت أن فلول "14 آذار" ما زالت تراهن على الوهم حين قال: "داعش وجبهة النصرة وكل من يمارس الإرهاب هو إرهابي، لكن هناك ثورة سورية وجيش حرّ من حقه أن يثور على الظلم"، معتبراً أن "حزب الله تورّط في هذه المسألة وورّط لبنان"، وقال: "لن يكون هناك انتصار في جرود عرسال، وإذا انتصر حزب الله فعلى من سينتصر"؟

نحن نجيب: رغم أن إطلالة سماحة الأمين العام لحزب الله مساء الأربعاء اختصرت كل الإجابات عن أوهام "فلول تراهن على فلول"، نقول للجراح ولفؤاد السنيورة الذي واصل مفاوضات اللحظات الأخيرة مع الإرهابي "أبو طاقية"، لإنقاذ أبو مالك التلي، الذي ملأت جثث شياطينه التلال بفضل دماء مجاهدي المقاومة:

سينتصر حزب الله على الإرهاب كما لم ينتصر أحد في أمة العرب..

سينتصر على رعاة الإرهاب؛ من أميركا إلى أوروبا إلى "إسرائيل"، وصولاً إلى تركيا والسعودية، وعلى كل الدول الأدوات التي تتباكى على الإرهاب في أقصى جرود عرسال ولا يرف لها جفن أمام سحق كرامات العرب في ساحات الأقصى.

سينتصر على كل من يريد الـ10452 كلم مربع عبر الخطابات والشكاوى إلى الأمم المتحدة، وعلى من يطعن بالظهر من يستعيد الأراضي المحتلة ويستعيد بدماء الشهادة كل متر من الـ10452، هذا الرقم الذي بات سيمفونية يعزفها لبنانيون خانعون، لا بل عملاء.

وسينتصر أخيراً، مع حلفائه، على من انتصر عليهم وطنياً وشعبياً في الداخل اللبناني، وباتوا خارج الحسابات، لأنهم جماعة زواريب مذهبية، وأصغر من أن يُحسب لهم حساب في الإنجازات الوطنية العظيمة، وما على "ثوّار الأرز" هؤلاء سوى التوقف عن رهانات خائبة خائنة، أو اللحاق بفلول "ثوار الجرود"، لأن مصير الثورتين الكاذبتين واحد.

أمين أبو راشد

أخبار منوعة

  • ثقافة وفن
  • عالم النساء
  • صحة وتغذية
  • بيروتيات
  • إسلاميات

عربي ودولي

  • فلسطين
  • عربي
  • دولي

ملفات خاصة

  • رأي
  • إقتصاد
  • تحقيق
  • مقالات مختارة

لبنانيات

  • صفحة الغلاف
  • حدث الاسبوع
  • جعبة الأسبوع
  • محليات
  • موضوع الغلاف
  • مقابلة
  • همسات