السبت25112017

Back أخبار منوعة أخبار منوعة ثقافة وفن البروفيسور حطيط وقّع كتابه "كشف الخفاء عن مغالطات عاشوراء"

البروفيسور حطيط وقّع كتابه "كشف الخفاء عن مغالطات عاشوراء"

Share

وقّع البروفيسور نسيب حطيط كتابه "كشف الخفاء عن مغالطات عاشوراء"، الصادر عن "دار المحجة البيضاء للنشر"، في مقر النادي الحسيني النبطية، بحضور المستشار الثقافي للسفارة الإيرانية د. محمد مهدي شريعتمدار، وإمام بلدة النبطية الشيخ عبد الحسين صادق، ومدير الدراسات في وزارة الإعلام خضر ماجد، والعميدين المتقاعدين محمد عباس وأمين حطيط، وممثل قيادة حركة "أمل" عضو المكتب السياسي محمد غزال، وعضو إقليم الجنوب حسان صفا، ووفد من قيادة "حزب الله" في الجنوب، وممثل تجمع علماء جبل عامل الشيخ جودت حطيط، ونائب الأمين العام لاتحاد الكُتّاب اللبنانيين الشيخ فضل مخدر، ورؤساء بلديات وفعاليات ثقافية واجتماعية.

وقد ألقى البروفيسور نسيب حطيط كلمة اعتبر فيها أن عاشوراء تعرّضت لكثير من الإشكالات والتحريف والتعدي، بقصد تقديسها ورفع شأنها، حيث إن فريقاً أخذ طريق المبالغة حتى الغلو، ليبيّن قداسة الحسين وشجاعته ومنزلته عند الله سبحانه وتعالى، فجذب عاشوراء نحو الطقوسية المفرطة والمفرغة؛ سياسياً واجتماعياً.. وفريق آخر حاول الرد بأسلوب جامد، حتى كان ينفي الدمعة من الإمام الحسين، ويلغي كل موقف عاطفي، وهذا تعدٍّ أيضاً، وفريق ثالث يسير بين الفريقين؛ لا يُلغي الطقوسية ولا ينبذ السياسة، لكن بدون حزبية، ويقع الجمهور العام، وكذلك عاشوراء، في دائرة الارتباك السياسي، مضافاً إلى الحصار والحرب على عاشوراء من أعدائها مذهبياً، ومن أعدائها سياسياً.

وأوضح حطيط أن "هذه الدراسة تحاول الإضاءة على الجذور التاريخية لبعض المراسم العاشورائية، والالتباسات حولها، بعيداً عن التعصُّب والمحورية حول رأي واحد، بل الانحياز إلى الحقيقة"، لافتاً إلى أنها "تحاول فتح الطريق للحوار ومناشدة الفقهاء لإقفال مناطق الفراغ على التشريع، لسدّ منافذ الاختراق من قبَل المشبوهين والأعداء، أو من قبَل بعض التجّار أو المخلصين البسطاء".

وألقى الشيخ صادق كلمة رأى فيها أن "مدرسة عاشوراء ليست مدرسة خاصة أرادها النبي وآله للمسلمين الشيعة، بل هي مدرسة واسعة سعة العالم بأكمله، ومن هذا أنفذ إلى كتاب المؤلف حطيط، لأحيّي بادئاً شهامته وغيرته العقيدية التي دفعته إلى وضع هذا الكتاب الجامع"، منوّهاً بنقطة هامة جدا أوردها في كتابه، وهي هاجس كل الغيارى على أمتهم العربية والإسلامية، عنيت الحرص على وحدة وتماسك الأمة الإسلامية وشعوبها، حيث عرض تطابق الكثير من أعلام إخواننا السُّنة في القديم والعصور الأخيرة في إشادتهم وتمجيدهم لموقف الإمام الحسين، وإدانتهم ليزيد وجريمته النكراء، كالمحدّث الذهبي والعالم السيوطي".

وفي الختام، تم إهداء نسخ من الكتاب على الحاضرين وتوقيع من الدكتور حطيط.

 

 

 

كادر

"كشف الخفاء عن مغالطات عاشوراء" كتاب يقدم فيه البروفيسور نسيب حطيط دراسة قيمة جداً عن السيرة العاشورائية، ويسلّط الضوء على الجذور التاريخية لبعض المراسم لهذه المناسبة، والالتباسات حولها، بعيداً عن أي أفق ضيّق أو أي محورية حول رأي ما.

وجُلّ ما يبغيه البروفيسور حطيط هو الانحياز إلى الحقيقة، والوصول إليها لتحصين "عاشوراء" من التحريف المتعمّد، أو الحصار من قبل أعدائها، أو من تلك المغالاة المذمومة التي يلجأ إليها البعض، في محاولة لجذب الجمهور العام إلى الذكرى الحزينة الخالدة، وإن كان بنوايا حسنة وطيبة وصادقة في معظمها، لكن ثمة من يحاول من بعض الخطباء وقارئي السيرة الذين يبحثون عن الشهرة والظهور، ووضع ذواتهم في "هالة" القداسة، في محاولة استغلال سيئة لعواطف الجمهور.

"كشف الخفاء عن مغالطات عاشوراء" قد تكون المحاولة الأولى في العصر الحديث التي يعمل فيها الباحث على تنزيه المناسبة الخالدة من بعض الأدران التي نشأت على مدى قرون، وأجر البروفيسور نسيب حطيط أنه قام بهذا الانجاز الهام، وبذلك يصير له أجران، لأنه يفتح الطريق واسعة للحوار بين ذوي الاختصاص والعلماء، وسحبها من التداول بين الجمهور العام لتقليل الخلاف والأضرار، وهو ما قصد ذلك إلا بقصد سليم ومشكور قربة لله تعالى، وحسبنا أنه قد بدأ ذلك فعلاً منذ اللحظة الأولى لإطلاق الكتاب الهام، الذي باشره من حاضرة جبل عامل مدينة النبطية، وتحديداً من ناديها الحسيني، ومن تسنى له حضور الاحتفال الذي تميّز بحشد نوعي، يكتشف أن حملة الوعي والحوار حولها قد بدأت فعلاً.

 

أخبار منوعة

  • ثقافة وفن
  • عالم النساء
  • صحة وتغذية
  • بيروتيات
  • إسلاميات

عربي ودولي

  • فلسطين
  • عربي
  • دولي

ملفات خاصة

  • رأي
  • إقتصاد
  • تحقيق
  • مقالات مختارة

لبنانيات

  • صفحة الغلاف
  • حدث الاسبوع
  • جعبة الأسبوع
  • محليات
  • موضوع الغلاف
  • مقابلة
  • همسات