الخميس23112017

Back لبنانيات لبنانيات أهم الأخبار "ليلة الكريستال" بين بن سلمان وبن حمد

"ليلة الكريستال" بين بن سلمان وبن حمد

  • صيغة PDF
Share

فجأة ودون سابق إنذار، سرت موجة من التفاؤل في أروقة القصور الملكية والديبلوماسية السعودية، حينما خرجت بيانات عديدة من وسائل الإعلام المختلفة تتحدث عن ليلة الاتصال بين ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وأمير قطر تميم بن حمد آل خليفة.. وذهب بعض الإعلام الخليجي ليطلق على تلك الليلة اسم "الليلة السعيدة"، إذ وفق وكالة الانباء السعودية، فإن تميم "عرض في ذلك الاتصال الجلوس على مائدة الحوار مع دول المقاطعة الأربع، ومناقشة مطالبهم بما يضمن تحقيق مصالح الجميع"، لكن قناة الجزيرة القطرية اشارت ان هذا الاتصال جاء بناء على تنسيق من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لكن لم تمض دقائق على البيانات الترحيبية، حتى شنت وسائل الإعلام السعودية هجوماً شرساً على الدوحة، معلنة احتجاج الرياض على ما وصفته "التضليل" الذي نشرته وكالة الأنباء القطرية عن الاتصال بين الرجلين، مشيرة إلى أن الاتصال كان بناء على طلب قطر وطلبها الحوار مع الدول الاربع، معتبرة إن ما نشرته وكالة الأنباء القطرية لا يمت للحقيقة بأي صلة، مشيرة إلى أن "السلطة القطرية لم تستوعب بعد أن المملكة ليس لديها أي استعداد للتسامح مع تحوير قطر للاتفاقات والحقائق، وذلك بدلالة تحريف مضمون الاتصال الذي تلقاه ولي العهد من أمير قطر بعد دقائق من إتمامه".

وتابع قائلا "الاتصال كان بناء على طلب قطر وطلبها للحوار مع الدول الأربع حول المطالب، ولأن هذا الأمر يثبت أن السلطة في قطر ليست جادة في الحوار ومستمرة بسياستها السابقة المرفوضة، فإن المملكة العربية السعودية تعلن تعطيل أي حوار أو تواصل مع السلطة في قطر حتى يصدر منها تصريح واضح توضح فيه موقفها بشكل علني، وأن تكون تصريحاتها بالعلن متطابقة مع ما تلتزم به ".

ثمة ما هو واضح من هذه الخلاصة السريعة حول الاتصال بين بن سلمان وبن حمد، أن الرياض، لم تعد تستطيع أن تتحمل أي تراجع أو سقوط، حتى وإن كان من بدأ بالإتصال أولاً، أو من سعى إليه، لأن أزماتها تتوسع على شتى المستويات الداخلية والإقليمية، كما أن محمد بن سلمان الذي يجد نفسه قريباً من اعتلاء العرش السعودي مكان والده وربما كان ذلك في غضون أيام قليلة، ريثما تنتهي تسوية الخلافات المتأججة داخل أجنحة الأسرة الحاكمة، لا يستطيع أن يتحمل أي تراجع، لأن ذلك قد يجعل سبحة التراجعات السعودية تكر على أكثر من صعيد، خصوصاً في ظل الهزائم المتلاحقة للمشروع التكفيري في سورية وفي ظل ارتفاع فضيحة الاجرام الدموي في اليمن، حيث أخذت الأصوات من شعوب العالم تتوالى لوضع حد لعمليات القتل والإبادة الجماعية التي ينفذها التحالف السعودي وآلته الحربية.

ببساطة فهناك من همس باذن محمد بن سلمان أن لعب الدوحة وإعلامها بخبر الإتصال يجعل السعودية وكأنها تخضع للطب القطري وتنفذ أوامر ترامب، وأن من يقترب من كرسي الملك، لا حول له ولا قوة، فكان ان تمثل بليلة الكريستال.. وأعاد الأمور إلى الصفر.

محمود الطبش

أخبار منوعة

  • ثقافة وفن
  • عالم النساء
  • صحة وتغذية
  • بيروتيات
  • إسلاميات

عربي ودولي

  • فلسطين
  • عربي
  • دولي

ملفات خاصة

  • رأي
  • إقتصاد
  • تحقيق
  • مقالات مختارة

لبنانيات

  • صفحة الغلاف
  • حدث الاسبوع
  • جعبة الأسبوع
  • محليات
  • موضوع الغلاف
  • مقابلة
  • همسات