الأربعاء20092017

Back عربي ودولي عربي ودولي دولي التوتر الكوري الشمالي - الأميركي.. مفتاح الجحيم

التوتر الكوري الشمالي - الأميركي.. مفتاح الجحيم

Share

لم يبتعد شبح الحرب بعد بين كوريا الديمقراطية (الشمالية) والولايات المتحدة الاميركية، رغم المساعي المبذولة لوقف الجموح نحو كارثة محقَّقة لو وقعت مثل تلك الحرب، ليس فقط جراء النتائج المباشرة للحرب، إنما على مستقبل كل المنطقة.

في الواقع، فإن الولايات المتحدة لم تتوقف يوماً عن مسعى إخضاع بيونغ يانغ، باستخدامها وسائل متعددة، ومن بينها اغتيال الزعيم الكوري كيم جونغ اون، بالتوازي مع محاولات تشويه صورة وشخصية اون على أنه "معتوه"، وهي الصفة الجاهزة لدى الولايات المتحدة لإلصاقها بكل من يرفض الخضوع والخنوع لسياستها الاستعمارية، مع تدبير مؤامرة للإطاحة به، ولو أدى ذلك إلى تدمير أوطان بكاملها.

بلا شك، فإن الولايات المتحدة تعوّل حتى الآن على تغطية دولية، أقلها أوروبية، عبر الضغط والابتزاز الأميركيَّين لدول الاتحاد الأوروبي، وهو ما عبّرت عنه مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني، التي رفضت ضمناً شنّ حرب بقولها: "إن وزراء خارجية ودفاع الاتحاد يعتزمون مناقشة فرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية، في إطار الضغط الدولي المتزايد"، وألقت الكرة بين يدي مجلس الأمن، من خلال تأييد أي قرارات يتخذها ضد كوريا، أي بمعنى أنه لا يمكن لمجلس الأمن إعلان شن حرب بوجود الصين وروسيا، لأنهما الهدف الأساسي من محاولة إخضاع كوريا، وكوريا الشمالية منطقة نفوذ صيني - روسي مشترك، باعتبارها المنطقة الواقعة فيها واحدة من خطوط الدفاع المتقدمة لكل من بكين وموسكو، وكلاهما لن يسمحا تحت أي ظرف أن تكون منطقة نفوذ أميركي خالص، وعندما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن "الشعب الكوري مستعدّ لأكل العشب، ولن يتخلى عن التجارب الصاروخية"، كانت الرسالة موجَّهة إلى واشنطن بأن عليها أن تنحو نحو الحوار، ويكفي تأجيجاً للنار، حتى لا تقع الحرب، ولأن الشعب الكوري من الشعوب التي تضع كرامتها الوطنية كأولوية؛ بعكس الولايات المتحدة التي تضع القضايا المادية على رأس أولوياتها، هذا من جهة، ومن جهة ثانية لدى القيادة الروسية يقين لا يشوبه أدنى ريب بأن الهدف الاستراتيجي لواشنطن هو إخضاع روسيا.

هذا الأمر بحد ذاته جاهر به البنتاغون في مؤتمر صحافي في واشنطن، تحدث فيه باسم وزارة الدفاع الأميركية توماس غوفوس قائلاً إن "روسيا والصين تشكلان التحدي الرئيسي للقوات المسلحة الأميركية، وهما اختارتا أن تكونا منافستين استراتيجيتين لنا"، إلا أن نائب الرئيس الأميركي مايكل بينس توجّه إلى المشاركين في المؤتمر لـ"يبق البحصة" ويقول: "إن المعتدين الروس يريدون زعزعة الاستقرار في أوروبا الشرقية، ومضاعفة تأثيرهما في آسيا الوسطى".

 

لم تنفع "العراضات" الأميركية في ثني الزعيم الكوري قيد أنملة عن التحدي، لا بل قابل كل "عراضة" أميركية تخوّف بشنّ حرب، بردٍّ أكثر تحدياً من التهديد بقصف جزيرة "غوام"، حيث أكبر قاعدة أميركية على الإطلاق، وصولاً إلى "تدمير" المدن الأميركية بضربات صاروخية نووية، كانت تعتبرها واشنطن مجرد تصريحات غير جدية من "مجنون"، وصولاً إلى إعلان كيم جونغ اون نجاح تجربة القنبلة الهيدروجينية، مع صور واضحة، وترددات زلزالية شعر بها المحيط، ومع تأكيدات الأقمار الصناعية لذلك، بما فيها الأميركية.

اختبار القنبلة الهيدروجينية التي توازي ألف مرة النووي ليس مجرد رسالة عابرة، بل هو إعلان الجهوزية التامة لحرب ستدفع الثمن الأكبر فيها الولايات المتحدة بلا أدنى شك، إذا مارس الرئيس الأميركي جنونه وأقدم على الخطوة الانتحارية المتمثلة بشنّ حرب من أي شكل، ولو ليست نووية، لأنه لن يضمن هو ولا غيره كيف ستتدحرج الأمور.

لقد أربك كيم جونغ اون الاسترتيجيات الأميركية، وأصبحت الهيبة الأميركية أضحوكة للقاصي والداني، وليست تعبيرات جونغ اون وهو يقهقه ضاحكاً مع كل تجربة إلا شماتة بتلك الهيبة، وحوّل تصريحات ترامب إلى مجرد مفرقعات بدل أن تظهر بأس واشنطن التي لا تريد الاعتراف أن العالم تغيّر أكثر بكثير مما كانت تتصور، وأصبح ترامب الآن أسير تصريحات طقسية، مع إدراكه أن أي مغامرة من أي نوع في كوريا ستكون بمنزلة ورقة رابحة لخصومه الداخليين، كما لكل دول العالم، بحيث يرصد خصومه الداخليون أنفاسه للانتقام، للوصول إلى خلعه، بينما الدول الخاضعة للهيمنة الأميركية ستجد الفرصة للتحرر من القبضة الأميركية.

بناء على ما سبق، سيجد الرئيس الأميركي نفسه بين مطرقة كيم جونغ اون الممسك بمفتاح الجحيم لأميركا، وبين سندان الداخل والعالم الذي يمكن أن يلف الحبل على رقبته.

يونس عودة

 

أخبار منوعة

  • ثقافة وفن
  • عالم النساء
  • صحة وتغذية
  • بيروتيات
  • إسلاميات

عربي ودولي

  • فلسطين
  • عربي
  • دولي

ملفات خاصة

  • رأي
  • إقتصاد
  • تحقيق
  • مقالات مختارة

لبنانيات

  • صفحة الغلاف
  • حدث الاسبوع
  • جعبة الأسبوع
  • محليات
  • موضوع الغلاف
  • مقابلة
  • همسات