الخميس23112017

Back عربي ودولي عربي ودولي عربي حين يعترف حمد بن جاسم بحقيقة الحرب على سورية

حين يعترف حمد بن جاسم بحقيقة الحرب على سورية

Share

اعتراف رئيس الحكومة ووزير الخارجية القطرية السابق حمد بن جاسم، بتقديم بلاده الدعم للجماعات الإرهابية للحرب على سورية، لا جديد فيه، وإن كشف عن أدوار خطيرة للسعودية وتركيا والولايات المتحدة، وإن الدوحة أمسكت بملف الحرب على سورية بتفويض كامل من الرياض وواشنطن.

الجديد في اعتراف المسؤول القطري السابق هو ما كانت "الثبات" قد أشارت إليه مع بدايات الحرب الكونية والمؤامرة على الدولة الوطنية السورية قبل ست سنوات ونيف؛ بأن خيوط هذه المؤامرة بدأت حياكتها فور الانتصار الذي حققته المقاومة في لبنان على العدو "الإسرائيلي" في حرب تموز - آب 2006، وحمد بن جاسم آل جبر يلفت هنا إلى أن سورية "فلتت من فخ كان يخطَّط له منذ عام 2007، أي بعد هزيمة إسرائيل في حربها على لبنان عام 2006".

وإذا كان حمد بن جاسم قد بيّن كيف أن "دوحته" قدّمت المال الوفير والدعم الكبير للجماعات الإرهابية المسلّحة، فهو اعترف أن هذا الدعم كان يمرّ عبر تركيا بالتنسيق مع العم سام والسعوديين والأتراك، وكانت غرفة عمليات مشترَكة تقوم في قاعدة انجرليك الأميركية في تركيا، وتضم ضباط مخابرات وميدان أميركيين وسعوديين وقطريين وخليجيين ومغاربة وأردنيين، وصهاينة وفرنسيين وبريطانيين، لتنسيق وإدارة العمليات العسكرية والإرهابية، كما خصصت واشنطن ستة أقمار اصطناعية لا عمل لها إلا فوق سورية، كانت تمدّ هذه الغرفة السوداء على مدار الثواني والدقائق بأدق التفاصيل والصوَر من أجل قيادة الحرب على الدولة الوطنية السورية في الشمال السوري، معترفاً أيضاً بغرفة عمليات إلى الجنوب من سورية، وتحديداً في قاعدة الحسين الجوية في مدينة إربد شمال سورية، تتكون من ضباط مخابرات من نفس دول غرفة عمليات انجرليك.. معترفاً أن ما دُفع للحرب على سورية تجاوز الـ150 مليار دولار، استفاد منها أمراء الإرهاب الذي أصبحوا من أصحاب ملايين الدولارات.

حمد بن جاسم اعترف بمبالغ مذهلة لشراء الناس والجنود والضباط، وتمويل التظاهرات المفبرَكة، وبيّن أن سعر رياض ججاب كان خمسين مليون دولار، مع أنه لا يساوي ثمن دجاجة اصطناعية.

وكنا في "الثبات" قد أشرنا إلى ذلك، وإلى الميديا، وإلى تحويل مساحات في أكثر من منطقة في الصحراء المترامية لمجسمات للساحات السورية الخضراء، ومقرات رسمية وحكومية، لفبركة أحداث، على نحو ما جرى في بغداد حين الغزو الأميركي 2003، أو ما حصل في ليبيا وإسقاط طرابلس الغرب.

وعندنا في لبنان، مع الأسف الشديد، طلع علينا ساسة "جهابذة" في المعرفة والوعي صار حلمهم أن يدخلوا قصر المهاجرين فاتحين، مع أنهم أعجز من أن يروا "السيوف كبارق ثغر عبلة المتبسم"، (بالإذن من عنترة بن شداد)، وظن البعض نفسه جساس في مواجهة كليب رغم أميته في معرفة قصة "الزير سالم".. فاندفع عندنا ساسة ورجال دين ودنيا، ليشاركوا ميدانياً وعملانياً في الحرب على سورية، وصار كل منهم يحلم بحظوته السورية، وهناك من قرر عدم العودة إلى لبنان إلا عبر مطار دمشق، وهناك من وزّع الحفاضات، وأحد الساسة "الميامين" بالحديث بالسيادة والاستقلال بدأ بوضع لائحة بالمدعوين للعشاء في قصر المهاجرين، حين الاحتفال بالفتح المبين، كما يقول زميلنا نبيه البرجي.

لا ننسى ذاك الموسوعي بالنظريات الذي اكتشف الحكمة الصينية، وما زال ينتظر عند حافة النهر.. ترى ما سيقول كل هذا الخليط العجيب حينما تأخذ عائلات تسأل عن أبنائها الذين حُرِّضوا للانخراط بالحرب والإرهاب على سورية..؟ بالمناسبة: ماذا بشأن مصير باخرة لطف الله-2؟

هؤلاء "الجهابذة" الذين عندنا، والذين نكتشف جهلهم بكيفية قيام لبنان، وسر استمراره، يستمرون في سباتهم أو صراخهم، وحبذا لو أن سياسيّي الشمال على سبيل المثال لا الحصر، يعرفون كيف ومن رسم العلم اللبناني، وسوف نقص عليهم الحكاية لاحقاً إن شاء الله.

حمد بن جاسم اعترف بتفاصيل إجرامية كان باعة الكاز في صميمها، بناء على رغبة سيدهم البعيد..

هل تذكرون ذاك الذي أطلق يوماً شعاره "فلينتصر الإخوان في سورية"؟

في حديث "الصندوق الأسود"، روى حمد بن جاسم وقائع كثيرة عن ساستنا المُغرمين بحروب البسوس وداحس والغبراء، وصراع جساس وكليب، وربما كثير منهم معجب بيهوذا الاسخريوطي.. ترى أي أدوار لعبها ويلعبها مَن جعل مكتباً له في غازي عنتاب يديره له نائبه؟ تشير المعلومات أنه أحد الأسباب الرئيسية لإفلاسه.. وماذا عن ذاك السياسي الطويل بالقامة والمدد ومدير شرطته، ويطبق عليه مثل من رمي حجراً في بئر؟ قد يكون هنا ضرورياً شكر حمد بن جاسم لأنه اعترف "بعظمة لسانه": "لقد لعبنا دوراً كبيراً في تدمير مصر وليبيا وسورية واليمن، وجميعها كانت بأوامر أميركية"، وربما أيضاً تنفيذاً لأوامر تلمودية تريد خراب دمشق ودمار مصر وحرق بابل.

أحمد زين الدين

أخبار منوعة

  • ثقافة وفن
  • عالم النساء
  • صحة وتغذية
  • بيروتيات
  • إسلاميات

عربي ودولي

  • فلسطين
  • عربي
  • دولي

ملفات خاصة

  • رأي
  • إقتصاد
  • تحقيق
  • مقالات مختارة

لبنانيات

  • صفحة الغلاف
  • حدث الاسبوع
  • جعبة الأسبوع
  • محليات
  • موضوع الغلاف
  • مقابلة
  • همسات