الأحد25022018

Back أخبار منوعة أخبار منوعة ثقافة وفن الشاعرة زينب رمال ترسم بالكلمات

الشاعرة زينب رمال ترسم بالكلمات

Share

"أحلام على أغصان مائلة" هو عنوان الديوان الذي تستعد الشاعر زينب رمال لإصداره قريباً..

الشاعرة رمال التي تعزف على أوتار الحياة قصائد بالمئات، تتوزع بك في كل الأمكنة والمطارح، فتذهب من الشجن والغزل إلى الطبيعة وسمائها وشمسها ونجومها، والبحر والأنهار والجداول، وتراب الأرض الذي تتنشقه مع أول زخة مطر وخير.. ولجنوبها الذي صنع عزاً وفخراً.

زينب رمال تمضي في شعرها المحبوك بأريج الكلام نحو الشريان المتدفق ألقاً وبهاء.. وربما دماء أيضاً، على نحو قصيدتها "القدس"، التي ألقتها ذات مساء، وفرضت على الحضور دموعاً وحماساً وتصفيقاً كبيراً وتفاعلاً.

واضحة ابنة الجنوب في شِعرها، فالكلم عندها ينساب بين الوردة والشوكة، بين الألم والأمل، وبين الغفوة والصحوة، دائماً هناك مساحات التفاؤل.

والصباح يخفي سره

في قبضة الشروق

يتكون على شفتيك نغماً

هارباً من حناجر الليل

بعد أن خان لونه ورحل

فاغدو كنحلة

تشرب وجه الصباح

ثمة فجر وصبح في ارتحال الشاعرة على متن قصائدها التي تتناثر أملاً ومطراً وربيعاً وحياة، ودائماً لجنوبها الحبيب مساحات وضاءة في سفر شعرها.

حيث تقول: أيها الجنوب تمهّل

فالأرض لا تدور إلا إليك

زوابع من الشوق تقذفني خارج المسار

وأرجوحة الروح

في مصبّ الشجرة الخالدة

عروقها في دمي

وأوراقها في يديك"

زينب رمال التي تمتشق اللغة وتزيّن حروفها، هي أيضاً تكتب شعراً بالعامية، فترسم لوحات ملونة بالكلمات، وكأنها تدور بنا في جزر الجمال والغابات البكر.

بعيون حلمي بقشعك حدي

والشوق يرسم مواويل متقدي

ضللي معي يانجمة الليلات

واشعار ع شباك القمر ودي

ضللي وفيكي بسكب العتمات

كاسات حب وقول بعد بدي

باختصار، الشاعرة زينب رمال ترسم أبهى الصور وأجملها بالكلمات، وتكاد كل قصيدة تحسبها لوحة بحاجة إلى يد فنان يرسمها بريشة ألوان حب وجمال وحياة.

أخبار منوعة

  • ثقافة وفن
  • عالم النساء
  • صحة وتغذية
  • بيروتيات
  • إسلاميات

عربي ودولي

  • فلسطين
  • عربي
  • دولي

ملفات خاصة

  • رأي
  • إقتصاد
  • تحقيق
  • مقالات مختارة

لبنانيات

  • صفحة الغلاف
  • حدث الاسبوع
  • جعبة الأسبوع
  • محليات
  • موضوع الغلاف
  • مقابلة
  • همسات