الأحد25022018

Back لبنانيات لبنانيات أحداث الاسبوع هل تنقذ "إسرائيلُ" المتوجسينَ من الانتخابات؟

هل تنقذ "إسرائيلُ" المتوجسينَ من الانتخابات؟

  • صيغة PDF
Share

بدأ مسلسل الترشيحات للانتخابات النيابية الاثنين الفائت، الخامس من شباط، على أن تُقفل أبوابه يوم السادس من آذار المقبل، لكن المخاوف على مصير هذا الاستحقاق ما تزال ماثلة، إذ إن الطريق إليه مايزال محفوفاً بالمطبات والعوائق المفتعلة، نتيجة توجُّس قوى خارجية وداخلية فاعلة من النتائج المتوقَّعة لهذه الانتخابات، وتأثيرها على التوازنات السياسية القائمة في لبنان.

هذه الانتخابات التي تؤكد كل القوى السياسية إجراءها في موعدها، يشدد الخبراء على أن قانونها الجديد فُصّل على قياس القوى الأساسية في كل دائرة، كما ضُيّقت أو وُسِّعت الدوائر حسب حاجات تلك القوى، لكن قوى فاعلة تتخوف من تأثير الصوت التفضيلي على حساباتها الانتخابية، إضافة إلى ما بدأ المتابعون باستنتاجه من أن الصوت التفضيلي سيطلق سباقاً في شراء الأصوات لتأمين الفوز، كما أن بنود الصرف الانتخابي، ابتداء من السقف المسموح به للمرشح ثم للائحة وتشريع الصرف لنقل الناخبين، بما فيهم المغتربين، مثلما تحفز متصيدي الفرص لتلقي الرشاوى، تخيف القوى السياسية التي اعتادت على شراء ذمم المقترعين، في ظل تراجع ضخ المال السياسي الذي اعتادت الانتخابات اللبنانية حصوله، خصوصاً من بعض الدول النفطية الخليجية.

في جدول المُهل الانتخابية، ستكون الفترة من السادس حتى 21 آذار مخصَّصة للتراجع عن الترشيح، على أن يكون السادس والعشرون من الشهر نفسه سقف تشكيل اللوائح، أي قبل أربعين يوماً من موعد إجراءالانتخابات في السادس من أيار المقبل.

إلا أن هذه المواعيد قابلتها محطات جرت فيها محاولات لافتعال أحداث تضغط وتبرر تعطيل العملية الانتخابية وتأجيلها.

أبرز هذه المحطات كانت احتجاز رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في العاصمة السعودية الرياض؛ في مسعى سعودي مفضوح لإثارة فتنة بين اللبنانيين، وكان مقدّراًللانتخابات أن تكون إحدى ضحاياها، لكن وحدة اللبنانيين أفشلت ذلك المخطط، وكان واضحاًأن هدف ذلك التصعيد السعودي هو استهداف المقاومة، من ضمن المخطط الأميركي المعلَن لحصار المقاومة وضرب دورها اللبناني في التصدي للعدوانية "الإسرائيلية"، كذلك دورها الإقليمي الفاعل ضمن محور المقاومة الذي يتصدى بنجاح لمشروع الشرق الأوسط الجديد الذي تنفّذه الولايات المتحدة وأتباعها في المنطقة، لتفتيت وتقسيم الدول العربية، وضمان أمن الكيان الصهيوني المغتصب لفلسطين لمئة عام مقبلة.

وهناك كلام كثير ووقائع عديدة عن مساعٍ يومية يبذلها السفيران الأميركي والسعودي، ومعهما سفير الإمارات، في اتجاهين: إما تعطيل الانتخابات، أو تشكيل تحالفات تخفف من خسائر حلفاء السعودية فيها، وتمنع المقاومة وحلفائها من الحصول على تمثيل نيابي يوازي وزنهم الشعبي.

في هذا السياق، تُدرج التوترات والسجالات السياسية المفتعَلة وتوترات الشارع الناتجة عنها، ضمن محطات محاولة تأجيل الانتخابات،والتي شوّهت الصورة المشرقة لوحدة اللبنانيين التي تجلّت في موقفهم من حجز حرية رئيس حكومتهم،كما أنه ليس بريئاً فتح ملف التطبيع مع العدو "الإسرائيلي"، والتدخُّل السياسي لفرض عرض فيلم رفضته لجنة الرقابة المختصة، وكأن في الأمر استفزازاً للشارع يستدعي ردود فعل تبرر تأجيل الانتخابات "لأسباب أمنية".

وترى أوساط عديدة أن التعبير عن عدم الرضا الأميركي والسعودي عن مسار الحرب في سورية، لا يقتصر على التدخُّل العسكري الأميركي في شمال وشرق سورية، بل بالتدخل في تفاصيل الانتخابات النيابية المقرر إجراؤها في لبنان، وكذلك بنشر قوات أميركية في فلسطين المحتلة، تحت حجة اجراء مناورات مشتركة مع جيش العدو. من هنا تأتي التهديدات الصادرة عن وزراء الاحتلال لتؤكد نية افتعال أمر ما في لبنان والمنطقة، يحقق الرغبات الأميركية، المموَّلة سعودياً، لضرب أي تحدٍّ يواجه العدوانية "الإسرائيلية" والهيمنة الأميركية.

وترى الأوساط أن كلام رئيس وزراء العدو المتراجع عن تهديدات وزرائه، لا تطمئن بقدر ما تكشف الخوف "الإسرائيلي" من حالة الردع التي تشكلها المقاومة، بيد أن الأطماع "الإسرائيلية" في النفط اللبناني، ومحاولات إنشاء جدار عازل داخل الأراضي اللبنانية، وتلاقي المصلحة "الإسرائيلية" والأميركية والسعودية في الشأنين اللبناني والإقليمي، تدعو للتنبُّه لما يحضّره هذا التحالف الشيطاني للبنان؛ قبل إجراء الانتخابات وبعدها.

فهل تعوّض العدوانية "الإسرائيلية"، المحرَّض عليها أميركياً وسعودياً، عن فشل المحاولات الداخلية لتعطيل الانتخابات، وتحقق هدف الخائفين منها، بتأجيلها إلى موعد يتناسب مع تحالفاتهم وأجنداتهم السياسية والمالية؟

عدنان الساحلي

أخبار منوعة

  • ثقافة وفن
  • عالم النساء
  • صحة وتغذية
  • بيروتيات
  • إسلاميات

عربي ودولي

  • فلسطين
  • عربي
  • دولي

ملفات خاصة

  • رأي
  • إقتصاد
  • تحقيق
  • مقالات مختارة

لبنانيات

  • صفحة الغلاف
  • حدث الاسبوع
  • جعبة الأسبوع
  • محليات
  • موضوع الغلاف
  • مقابلة
  • همسات